الدستور
1 1
                                   الأعضاء
 RAC 0155
قائمة الأعضاء flesh arabe
الأعضاء منذ عام 1989 flesh arabe
صور الأعضاء flesh arabe
     مجلة المجلس    
publi2
 

من هو على الخط ؟

9 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

إعلان النتائج النهائية للإنتخابات التشريعية ليوم 04 ماي 2017

amir1

 

أعمال أخرى
مذكرة تفسيرية البيانات

بيــان حول شروط وكيفيات تقديم حسابات الحملة الانتخابية الخاصة بالانتخابات التشريعية التي جرت بتاريخ 11 شعبان عام 1438 الموافق 4 مايو 2017

بـيـان 18 مايو 2017

بـيان 08 مايو 2017

بـيان مايو 2017

  

 

بيان 13 أبريل 2009

 

بعد الانتهاء الرسمي من الاقتراع الذي جرى يوم 9 أبريل 2009، تسلّم المجلس الدستوري مجموع محاضر تركيز النتائج التي أعدّتــها اللجان الانتخابية الولائية واللجنة الانتخابية المشرفة على تصويت المواطنين الجزائريين المقيمين بالخارج، كما تسلم الوثائق الانتخابية ذات الصلة بهذا الاقتراع.

وبعد دراسة محتوى هذه المحاضر بالاستعانة بقضاة ومستشارين من المحكمة العليا ومجلس الدولة، والتدقّّـيـق في النتائج المدوّنة  فيها، باستخدام وسائل الإعلام الآلي، والرجوع إلى محاضر الإحصاء البلدي ومحاضر الفرز لمكاتب التصويت، ضبط المجلس الدستوري هذه النتائج، في ضوء التصحيحات الضرورية التي ترتب عنها تغيير في النتائج النهائية على مستوى بعض الولايات، منها، على الخصوص، الأغواط ، وأم البواقي، والجزائر، وعنابة، وقسنطينة، والمسيلة، وبرج بوعريريج، والوادي، وتيبازة، و المهجر. وهو ما أدّى إلى تغيير في عدد الأصوات التي تحصل عليها أغلب المترشحين.

أما فيما يتعلق بالاحتجاجات على عمليات التصويت، يسجل المجلس الدستوري أن عدد الطعون التي وصلته، قد بلغ سبعة وخمسين طعنا. وبعد دراستها، تـمّ رفض ثلاثة وخمسين طعنا لعـدم استيفائها الشروط الشكلية القانونية، بسبب انعدام صفة الجهة الطاعنة أو إرسالها بعد انقضاء الأجل القانوني للإخطار،أي بعد الساعة الثانية عشر من يوم الجمعة 10 أبريل 2009 ، بينما تم قبول أربعة طعون في الشكل، لكنها رفضت في الموضوع لكونها تتعلق بوقائع عامة، وادعاءات تفتقد إلى الأدلة التي تثبت صحّتها.

وبخصوص دراسة الاحتجاجات المرفوعة إلى المجلس الدستوري، والتي وردت أغلبها من مترشح واحد، يذكّـر المجلس بأنه مقيّــد بالنصوص القانونية والتنظيمية التي تحكم العملية الانتخابية، وأن سبب رفض أغلب الاحتجاجات يعود لعدم احترامها الإجراءات الشكلية البسيطة، والت كان باستطاعة المترشحين أو ممثليهم مراعاتها، وبالتالي تجنّب رفضها.

 وفي هذا الصدد، وحرصا منه على ضمان الظروف المواتية لممارسة حق الطعن الذي يكفله قانـون الانتخابات لكل مترشح أو ممثله قانونا و تحسيسهم بحقهم في الطعن وطريقة ممارسة هذا الحق، يذكّــر المجلس الدستوري بأنه، أصـدر، يومين قبل الاقتراع، بيانـًا، ضمّـنه توضيحات وافية حول الشروط القانونية وكيفيات وأجـل تقديم الطعون إلى كتابة ضبط المجلس الدستوري، وهو البيان الذي تم إرساله إلى مختلف وسائل الإعلام، بغرض تعميم نشره.

وأمام قلة الاحتجاجات، مقارنة بالاستحقاقات الرئاسية السابقة، وأمام نسبة مشاركةٍ واسعةٍ في الاقتراع، يعتبر المجلس الدستوري ذلك مؤشرا واضحا على الظروف الطبيعية التي جرى فيها الاقتراع، وهي الظروف التي سمحت لجميع الناخبين بالتعبير، بكل حرية، عن اختيار مرشحهم المؤهل لقيادة مصير البلاد، مما يؤكد صحّة الاقتراع ونزاهته وشفافيته.

كما يلاحظ المجلس الدستوري أن المشاركة الواسعة في هذا الاقتراع الرئاسي، دليل قاطع على وعي سياسي ناضج، والتزامٍ وطنيٍ مسئول، يجعل المجلس الدستوري يعبــّر عن تقديره للمشاركة الواسعة للمواطنات والمواطنين، وتحمسهم لممارسة حقهم الدستوري في الانتخاب، مما ينعكس إيجابا على تعميق المسار الديمقراطي التعـددي في بلادنا، ويسهم بفعالية في توطيد دعـائم دولة الحق والقانون .
والآن، أتلو على مسامعكم، النتائج النهائية لانتخاب رئيس الجمهورية،  الذي جرى يوم 9 ابريل 2009:


إن المجلس الدستوري،

بناءا على الدستور،

وبمقتضى قانون الانتخابات،المعـدَّل والمتمَّم،

وبمقتضى النظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري،

وبعد تصحيح الأخطاء المادية وإدخال التعديلات الضرورية لضبط النتائج النهائية للاقتراع،

وبعد الاستماع إلى الأعضاء المقررين،

تُضبط النتائج النهائية لانتخاب رئيس الجمهورية كما يلي:

الناخبون المسجلون: 20595683
الناخبون المصوتون:  15356024
نسبة المشاركـــة   : ,56 74  %
عدد الأصوات الملغاة: 925771
الأصوات المعبّر عنها: 14430253

الأصوات التي تحصل عليها كل مترشح، مرتبة ترتيبا تنازليا:

 السيد بوتفليقة عبد العزيز  : 13019787
   السيدة حنـون لويــزة   :649632
   السيـد تـواتي موسـى   :294411
   السيد يـونسي محمد جهيد :208549
  السيد محند اوسـعيد بلعيد  :133315
   السيد رباعين  علي فوزي  :124559

واعتبارا انه وفقا للفقرة الثانية من المادة 71 من الدستور، يتم الفوز في الانتخاب لرئاسة الجمهورية بالحصول على الأغلبية المطلقة من أصوات الناخبين المعبر عنها،

واعتبارا أن المترشح بوتفليقة عبد العزيز تحصل في الدور الأول على الأغلبية المطلقة من الأصوات المعبر عنها، والمقدرة ب 7215127 صوتا.

وبالنتيجة،

يعلــــن المجلس الدستوري السّيد بوتفليقة عبد العزيز رئيسا للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، ويباشر مهمته فور أدائه اليمين، طبقا للمادة 75 من الدستور.

          ينشر هذا الإعلان في الجريدة الرسمية للجمهورية.

           أشكركم على كرم الإصغاء، والسلام عليكم ورحمة الله